المطوية الأم : التيار الإسلامي (الزوار: 8725)
التيار الإسلامي
في هذه المطوية نعرض الأفكار السياسية التي تنتمي إلى التيار الإسلامي ومنها الإخوان المسلمين والوسط وحزب العمل. وقد يمثل الإخوان اليمين الإسلامي وحزب العمل اليسار
أرسل الموضوع لأصدقائك | الإشتراك في المطوية

الإخوان المسلمون في تليفزيون الكيان الصهيوني

الشعراوي
الإخوان المسلمون في تليفزيون الكيان الصهيوني
الإخوان المسلمون في تليفزيون الكيان الصهيوني

ماذا يعني ظهور قيادات الإخوان المسلمين على القناة الثانية للنليفزيون "الإسرائيلي"؟ هل يعني ذلك أن موقفهم تجاه "إسرائيل" قد تغير بعد ثورة 25 يناير 2011؟ كلنا يتذكر أن من ثوابتهم عدم الإعتراف بشرعية قيام دولة "إسرائيل" .. فهل تغيرت الثوابت؟ نعم بالتأكيد فموافقة الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح المرشح لرئاسة الجمهورية على الحديث على قناة "إسرائيلية" لا يعني إلا الإعتراف بشرعية الإستيلاء على أرض فلسطين. يقول أنه يجب إحترام المعاهدة بين دولة مصر والدول الأخرى (أي ودولة إسرائيل)! يقول أنه يجب المقاومة المسلحة للمحتل! فهل "إسرائيل" تحتل فلسطين؟ وهل فلسطين هي الأراضي التي إحتلتها بعد 1967؟ أم أن فلسطين هي كل الأراضي التي إستولت عليها العصابة الصهينية منذ 1948؟ الإعتراف بدولة إسرائيل على جزء من الأراضي الفلسطينية معناه أن الفلسطينيين كانوا يحتلون هذا الجزء فلماذا لا يكونوا محتلين للأجزاء الباقية، الضفة وغزة؟ الإخوان المسلمون يرون إذن أن الطريق إلى السلطة يمر بتل أبيب! لا يهم ما يقوله هذا الجاهل في الدبلوماسية والسياسة فالسياسة لا تقتصر على أقوال الساسة بل تمتد إلى سلوكهم كمصافحة شيخ الجامع الأزهر لرئيس دولة "إسرائيل" وحديث قادة الإخوان في قناة إسرائيلية. فلا مانع من ظهور "أبو الفتوخ" بالخاء على التليفزيون "الإسرائيلي" إذا كان يرى أن 15 مايو 1948 هو يوم إستقلال وتحرر "إسرائيل"؟ فهل لا يزال يراها "أبو الفتوخ" نكبة للشعب الفلسطيني؟ يقول "أبو الفتوخ" أن الناس أحرار في قبول "القواعد الإسلامي" أو رفضها! فهل يمثل "أبو الفتوخ" تلك القواعد الإسلامية؟ ويرى "أبو الفتوخ" أن الإخوان المسلمين هم المنافسون الحقيقيون لحسني مبارك. وبالطبع أنا أوافقه على ذلك وهذه المقابلة دليل على ذلك. المنافس غير المعارض، فالمعارض يرفض سياسات الآخر أما المنافس فهو يتبنى سياسات الآخر ويرى أنه أحق منه .. أليس كذلك؟ يقول أنه يجب أن يعترف الفلسطينيون ب"إسرائيل" ويجب أن تعترف "إسرائيل" بالفلسطينين" .. ويتحدث عضو جماعة الإخوان المسلمين في سوريا (علي صدر الدين البيانوني) مع نفس المذيع باللغة العربية فلماذا تحدث "أبو الفتوخ" بالإنجليزية؟ ولعل من أولويات العمل السياسي هو الإعتزاز بلغة البلد التي ينتمي إليها السياسيى فلا يتحدث إلا بها حتى ولو أتقن اللغة الإنجليزية وخاصة في المحافل الرسمية واللقاءات الإعلامية. وقد إعترف البيانوني بدورة بشرعية "الدولة الإسرائيلية" فهل نجاح الثورة الشعبية في سوريا سوف يؤدي إلى إعتراف سوريا "بدولة إسرائيل". حتى لو إدعى الإثنان بأنهم خُدعوا ولم يعرفوا أن اللقاء مع التليفزيون الإسرائيلي فكلامهم غير مقبول.
أرسل الموضوع لأصدقائك
عنوان ملف الموضوع على الإنترنت: يمكنك نسخة على أي صفحة على الإنترنت أو رسالة بريد إلكتروني
http://politics.misrians.com/islamic_trend/israel_channel_2.flv
لتحميل المادة على الحاسوب الشخصي أنقر على الرابط أعلى بالزر الأيمن للمؤشر ثم اختيار (حفظ ك)
نشرها: [عزت هلال] بتاريخ: [الأحد, 12 يونية 2011] من العنوان: [188.249.205.74]
عدد مرات القرائة: 838
شـارك في تقييـم: الإخوان المسلمون في تليفزيون الكيان الصهيوني
rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up

النتيجة : 100%
                                                           
المشاركين: 4
إجمالي التعليقات: [0] - أعرض التعليقات/ أضف تعليق